زراعة العيش الحساوي – تصوير علي المادح

تعد الأحساء إحدى أكبر الواحات الزراعية في العالم لما تتمتع به من تربة خصبة و وفرة في المياه. فهي تشتهر بزراعة النخيل، حيث تشير التقديرات الى تجاوز المليوني نخلة تعود ملكيتها الى مايربو على ٢٥ألف مزارع، كما أنها أيضا تشتهر بزراعة العديد من المحاصيل الأخرى والتي من أهمها الأرز الحساوي والذي يعرف محليا بـ “العيش الحساوي”. وعلى الرغم من قدرة الأرز الحساوي على تحمل درجات حرارة مرتفعة تصل إلى ٤٨درجة مئوية، فإنه من النباتات التي تتطلب عناية فائقة في الري.

وفيما يلي مجموعة صور جميلة بعدسة المصور علي المادح، وثق فيها عن قرب وبرؤية جمالية زراعة الأرز الحساوي في بلدة القرين الواقعة في من طقك الأحساء.

من خلف النخيل، وعبر فجوة بين عسبان النخيل ينقلنا المصور عبر تأطير جمالي وتدرج وضوح جميل لأجل الاستمتاع بمشاهدة مجموعة من المزارعين وهم يعملون.

وفيما يلي مجموعة من الصور الملتقطة للمزارعين عن قرب مأخوذة من زاوية مرتفعة تظهر ما يقوم به المزارعون من أعمال الزراعة. وقد أشار المصور علي المادح بأنه يسبق عملية الزراعة عمليات حرث للتربة وتنظيف من جميع الشوائب لتترك لاحقا للتشميس لعدة أسابيع استعدادا للزراعة.‏


يتم حصاد العيش بعد أن يكتمل النمو وذلك باصفرار العيش بشكل كامل وتكون عملية الحصاد يدوياً.


وقد عمد المصور إلى تنويع موضوعاته الفوتوغرافية ليشمل أيضا موضوع البورتريه الميداني لأحد المزارعين. وتظهر الأرض والمكان والنخيل ونبات الأرز وهي جميعا تحيط بالإنسان كأنها تفصح لنا عن هوية ذلك الإنسان وأنه مزارع حساوي.

 

وفي الختام نشارككم مادة فيديو من إعداد المصور علي المادح كجزء من عمله في توثيق زراعة الأرز الحساوي.

رابط اليوتيوب من هنا
حول المصور :

نهاية المادة مع الشكر لكم.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s