صورة

أدوات التعديل اللوني وطريقة استخدامها

الصورة أعلاه من إلتقاط المصور محمد العمري. نلاحظ على اليمين الصورة الأصل وقد بدت ألوانها تميل إلى الصفرة. في حين نلاحظ أن الصورة التي على اليسار بدت عكس ذلك خالية من ذلك. هذا الاختلاف يعود الى عدم الصفاء اللوني.
إن أفضل لون يمكن له أن يساعدنا في الحكم على درجة الصفاء اللوني هو اللون الأبيض. ويكون ذلك من خلال فحص عنصر ذو لون أبيض في الواقع (كـ لون الورق، ولون المنديل، … الخ) وهو في هذه الصورة لون الريش الأبيض أسفل عين الطائر. الصورة التي فيها عدم صفاء لوني لن يظهر الأبيض فيها أبيضا، بل سيكون مصبوغا بلون آخر.

في الصورة اليمنى؛ بدى اللون الأبيض غير صافي ممزوجا بدرجات من اللون الأصفر، وهذا يعني أيضا أن جميع ألوان الصورة ألوانها غير نقية. ولو حاولنا تشبيع ألوان الصورة سيظهر اللون الأصفر مزعجا.

في هذه الحالة تحتاج الصورة إلى تصحيح وزن اللون الأبيض وهو ما يعرف في التصوير بـ White-Balance. ولعلنا فيما يلي نشرح أهم أدوات التعديل اللوني، والتي غالبا ما تكون متوفرة في برامج تحرير الصور المتقدمة.

img_7254
في الصورة التوضيحية أعلاه، أدوات التعديل اللوني الأربعة المدرجة في تطبيق LightRoom لأجهزة الجوال.

أولا : تعريف مختصر للأدوات

١- حرارة اللون (Temperature): 

بتحريك هذه الأداة يتغير اللون العام للصورة ما بين درجات الأصفر الدافئة وحتى درجات الأزرق الباردة. الإستخدام: حرّك مقبض هذه الأداة وراقب الجزء الذي يفترض به أن يكون أبيضا في الصورة (كريش الطائر الأبيض، ورقة بيضاء، ..الخ ) ، ثم اختر القيمة التي تظن أنها وسط بين الأصفر والأزرق بمعنى أن درجة حرارة البياض أصبحت متوازنة.

٢- صبغة اللون (Tint): 

بتحريك هذه الأداة يتغير اللون العام للصورة ما بين لوني الماچنتا (الوردي) و الأخضر. حرّك مقبض الأداة حتى تعتقد أن لون الصورة في درجة وسط ما بين اللوني.

٣- الحيوية (Vibrance) والتشبيع اللوني (Saturation): 

هاتان الأدان تعملان على رفع وخفض كثافة اللون. يتم استخدامهما عادة معا كأداتين مكملتان لبعض في عملية التشبيع اللوني. اداة الحيوية تعطي تشبع لوني جزئي، بعكس أداة التشبيع اللوني التي تعطي تشبع لوني كامل. ننصح باستخدام أداة الحيوية، ثم تصحيحها بأداة التشبيع اللوني.


ثانيا- استراتيجية مقترحة للاستخدام عند تصحيح الحضور اللوني وهي على النحو التالي:

فيما يلي سنستخدم جميع الأدوات السابقة، ففي البداية علينا أولا وزن اللون الأبيض، ثم بعد ذلك نقوم باجراء التشبع اللوني.

أولا : وزن اللون الأبيض:

١ – استخدم اداة Saturation وارفع درجة الألوان مؤقتا كأداة إرشادية لعينك حتى تتمكن من رؤية الألوان على الشاشة فقط أثناء التعديل، ولايجب ان تحفظ التأثير على الصورة. هذا التكنيك فقط لمساعدة عينك أثناء المعالجة لا أكثر.

٢ – صحح أولا حرارة اللون، حرك مقبض أداة Saturation يمينا ويسارا حتى تستقر عينك على الحالة المتعادلة التي لا تميل للأصفر ولا للأزرق. ولا مانع ان احببت ان تجعلها تميل قليلا للدفء أو للبرودة بحسب مصدر الاضاءة. لو كانت الاضاءة مصدرها الشمس اجعلها تميل للدفء قليلا.

٣- ثم صحح صبغة اللون، حرك مقبض أداة Tint يمينا ويسارا حتى تستقر عينك على الحالة المتعادلة التي لا تميل لا للماجينتا ولا للأخضر. راقب في هذه الحالة لون البشرة ولون الأشياء المهمة حتى تحافظ على واقعيتها.

٣ – الآن نكون قد انتهينا من وزن البياض، وأنتهت حاجتنا لأداة الـ Saturation وعليه قم بإعادة ضبطها على الصفر أو بإلغاءها.

ثانيا : تصحيح التشبع اللوني نقترح الترتيب التالي:

١ – رفع/خفض قيمة الـ Vibrance حسب تقدير الشخص المعالج.

٢ – ثم رفع/خفض قيمة الـ Saturation حسب تقدير الشخص المعالج.

٣ – يفضل استخدام الأداتين معا، اذا تم رفع أداة Vibrance قد يكون من المناسب خفض أداة Saturaion والأمر في نهاية الأمر يعود لذائقة الشخص المعالج.

نهاية الموضوع

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s