صورة

٢٠ نصيحة وقاعدة تجعل تكوينات صورك أقوى

بقلم باري أو كارول (Barry O Carroll) ، تعريب ورشة الصور. (المصدر)

عندما يتعلق الأمر ببناء تكوين صورة ما، فلا توجد هناك أية قواعد غير قابلة للكسر. في الحقيقة أنه توجد عدة مبادئ وتوجيهات يمكنك اتباعها لتحسين الصور الخاصة بك. وفيما يلي سيتم سرد ٢٠مبدأ وتوجيها فنيا، مع أمثلة لكل منها، بدءا بالمبادئ الأسهل وانتهاء بتقنيات التكوين الأكثر تقدما.

في البداية، دعونا نحدد ماهو المقصود الاصطلاحي بالنسبة لـ “التكوين”. يشير مصطلح “التكوين” الى طريقة ترتيب العناصر المختلفة في مشهد ما داخل الإطار. وكما ذكرنا سابقا، هذه ليست قواعد صارمة بل مبادئ توجيهية. وكثير منها قد تم استخدامها في الفن منذ آلاف السنين، وهي بالفعل تساعد على تحقيق تكوين أكثر جاذبية. و عادة ما يكون واحد أو أكثر من هذه المبادئ التوجيهية في الجزء الخلفي من ذهنية الفنان حين الاستعداد للتصوير.

سنبدأ مع أكثر تقنيات التكوين شهرة على الأرجح، وهي: قاعدة الأثلاث.

١. قانون الأثلاث

لقد ذكرنا بأنه لا وجود لقواعد صارمة وثابتة عندما يتعلق الأمر بالتكوين؛ حتى وإن كان أول شيء نكتب عنه هو ‘قاعدة’ الأثلاث، فإننا لانقصد المعنى الحرفي لكلمة “قاعدة” فالأمر أبسط من ذلك. قم بتقسيم إطار الصورة إلى ٩ مستطيلات متساوية، ٣ بالطول و٣ بالعرض كما هو موضح أدناه. و العديد من شركات تصنيع الكاميرات في الواقع اضافت القدرة على عرض هذه الشبكة في وضع العرض الحي. افحص كاميرتك يدوياً لمعرفة طريقة تفعيل هذه الميزة.

والفكرة هي أن تضع العنصر الهام من المشهد على امتداد طول واحد أو أكثر من هذه الخطوط أو حيث تتقاطع هذه الخطوط. لدينا ميل طبيعي لوضع الموضوع الرئيسي في الوسط. وضعه خارج المركز باستخدام قاعدة الأثلاث سيؤدي في أغلب الأحيان إلى تكوين أكثر جاذبية.

في هذه الصورة، لقد وضع خط الأفق تقريبا على امتداد طول خط الثلث السفلي، وأكبر وأقرب الأشجار على طول خط الثلث إلى اليمين. لن يكون للصورة نفس الأثر فيما لو تم وضع الأشجار الكبيرة في وسط الإطار.

في هذه الصورة من ساحة البلدة القديمة في براغ، تم وضع خط الأفق على طول امتداد خط الثلث الأعلى من الإطار. ظهرت معظم المباني في الثلث الأوسط، أما الميدان نفسه فيحتل الثلث السفلي من الإطار. كما تم وضع أبراج الكنيسة بالقرب من نقطة تقاطع خط الثلث الأعلى مع خط الثلث الأيمن من الإطار.

٢. التكوين الموسّط والتناظر

كنا قد ذكرنا سابقا بأن لاتضع الموضوع الرئيسي في وسط الإطار، أما الآن فسنطلب منك القيام بعكس ذلك تماما! أحيانا يكون الانسب هو جعل الموضوع يتوسط الإطار. المشاهد المتناظرة تكون مثالية لجعل التكوين موسّطا. كما أنها تبدو جيدة في الإطارات المربعة.

في هذه الصورة يظهر جانب من جسر هابني في مدينة دبلن، وهو مثال جيد للصورة ذات التكوين الموسّط. وعادة ما يكون في موضوعات الهندسة المعمارية والطرق فرصة جيدة لالتقاط الصور ذات التكوينات الموسطة.

المشاهد ذات الانعكاسات هي أيضا فرصة عظيمة لاستخدام التناظر في تكوين الصور. في هذه الصورة ، استخدمت في الواقع خليطا من قاعدة الأثلاث والتناظر لتأليف المشهد. تم وضع الشجرة في الوسط إلى يمين الإطار، أما ماء البحيرة الساكن فقد وفر التناظر. يمكنك في كثير من الأحيان الجمع بين العديد من مبادئ التكوين التوجيهية في صورة واحدة.

٣. مقدمة الكادر المشوِّقة والعمق

تضمين المشهد بعضا من مقدمة كادر مشوقة يعد طريقة رائعة لإضافة الشعور بالعمق الى المشهد. الصور في الأصل هي ذات بعد ثنائي، وإضافة مقدمة كادر مميزة للإطار هو إحدى الطرق العديدة لمنح المشهد شعورا اضافيا بالبعد الثلاثي.

في هذه الصورة شلال مائي من هولندا، وفرت الصخور في جعل مقدمة الكادر أكثر تشويقا. وهذه الميزة التكوينة يمكن الحصول عليها بشكل أفضل مع عدسات واسعة الزاوية.

التقطت هذه الصورة في دوكلاند في دبلن. حيث عمل مربط حوض السفن على امتداد الرصيف على اضافة ميزة التشويق لهذه المقدمة. وقد أضاف إحساسا حقيقيا بالعمق لهذا التكوين. علما أن الرصيف في هذا المشهد كان يبتعد أمامي  بضعة أمتار فقط عندما إلتقطت هذه الصورة.

إن تضمينه في الإطار يصور شعورًا بالعمق في المشهد من خلال تضمين شيء كنت منه قريبًا جدا وكذلك الجسر والمباني البعيدة وكل شيء بينها.

٤. إطار ضمن الإطار

يعد تضمين “إطار ضمن إطار“ طريقة أخرى فعالة لإضافة العمق إلى المشهد. ابحث عن عناصر مثل النوافذ أو الأقواس أو الفروع المتدلية لتأطير المشهد. ليس من الضروري أن يحيط “الإطار” بكامل المشهد حتى يكون فعالاً. في الصورة على اليمين والتي تم التقاطها في ساحة القديس مارك في البندقية، استخدمت المدخل المقنطر لتأطير كاتدرائية سانت مارك وبرج الجرس في الجزء الخلفي من الساحة. كان استخدام المناظر التي يتم عرضها من خلال الأقواس سمة شائعة لرسومات عصر النهضة كوسيلة لتجسيد العمق.

وكما ترون، فإن الساحة فارغة تماما عندما التقطت الصورة. إنها إحدى مزايا الاستيقاظ في الخامسة صباحًا. فالصباح الباكر هو إحدى اللحظات المفضلة لدي للخروج مع الكاميرا.

ليس شرطا أن تكون الإطارات اصطناعية من صنع البشر كـ الأقواس أو النوافذ. تم التقاط الصورة أدناه في مقاطعة كيلدير ، أيرلندا. هذه المرة ، استخدمت جذع الشجرة إلى اليمين والفرع المتدلي لإنشاء إطار حول المشهد يحتوي على الجسر والمرفأ. لاحظ أنه على الرغم من أن “الإطار” لا يحيط بالمشهد بالكامل في هذه الحالة ، إلا أنه لا يزال يضيف إحساسًا بالعمق.

يمثل استخدام “إطار ضمن إطار” فرصة رائعة لتوظيف بيئتك المحيطة بك لتكون مبدعًا في تكويناتك.

٥. الخطوط القيادية (وتعرف أيضا بالخطوط الدّالّة)

الخطوط القيادية تنقل عين المشاهد خلال الصورة وتزيد من تركيز الاهتمام على العناصر الهامة. يمكن للمسارات، والجدران أو الأنماط المتكرر أن تستخدم كخطوط قيادية. ألق نظرة على الأمثلة أدناه.

في هذه الصورة لبرج ايفل، تم استخدام أنماط الخطوط على البلاط كخطوط قيادية. الخطوط الأرضية كلها تقود المشاهد بعيدا نحو برج إيفل. ستلاحظ أيضا أنني استخدمت ”التكوين المُوسّط“ لهذا المشهد. توظيف التماثل الموجود في البيئة المحيطة جعل هذا النوع من التكوين يعمل بشكل جيد.

ليس بالضرورة أن تكون الخطوط القيادية مستقيمة كما هو موضح في الصورة أعلاه. في الحقيقة، الخطوط المنحنية يمكن أن تكون ذات ميزات تكوين جذابة جدا. في هذه الحالة، يقود المسار عين المشاهد إلى يمين الإطار قبل أن تميل إلى اليسار باتجاه الشجرة. كما أني أيضا استخدمت قاعدة الأثلاث عند تكوين هذه اللقطة.

٦. الأقطار والمثلثات

كثيرا ما يقال إن المثلثات والأقطار تضيف “توترا ديناميكيا” إلى الصورة. ماذا نقصد بـ “التوتر الديناميكي”؟ وقد يكون من الصعب تفسير ذلك وقد يبدو طموحا إلى حد ما. دعونا ننظر إليها بهذه الطريقة، تشير الخطوط الأفقية والخطوط العمودية إلى الاستقرار. إذا رأيت شخصًا يقف على سطح أفقي مستوٍ، فسيبدو مستقرًا إلى حد ما. ضع هذا الرجل على سطح مائل وسيبدو أقل استقرارا. وهذا يخلق مستوى معين من التوتر بصريا. نحن لسنا معتادون على الأقطار في حياتنا اليومية. وهي توحي بغير وعي بعدم الاستقرار. يمكن أن يساعد دمج المثلثات و الأقطار في صورنا في خلق هذا الشعور من “التوتر الديناميكي”.

يمكن أن تكون المثلثات عناصر مثلثة الشكل واضحة للعين، أو قد تكون مثلثات ضمنية غير واضحة. سأشرح هذا بمزيد من التفصيل في لحظة.

هذه الصورة لجسر (صامويل بيكيت) في (دبلن) تتضمن العديد من المثلثات و الأقطار في المشهد. والجسر نفسه مثلث حقيقي (من المفترض أن يمثل قيثارة سلتية على جانبه). هناك أيضا العديد من المثلثات “الضمنية” في مكان المشهد. لاحظ كيف أن الخطوط القيادية على يمين الإطار كلها قطرية وتشكل مثلثات تلتقي في نفس النقطة. هذه “مثلثات ضمنية”. وجود أقطار مائلة في اتجاهات مختلفة يضيف الكثير من “التوتر الديناميكي” إلى المشهد. مرة أخرى يمكنك أن ترى كيف جمعت بين اثنتين من تقنيات تكوين الصورة: الخطوط القيادية والأقطار.

في هذه الصورة من فندق قاعة المدينة ”دي فيل“ في باريس، تخلق المثلثات الضمنية و الأقطار شعورا بالتوتر الديناميكي. نحن لسنا معتادين على رؤية المباني تتكئ على مثل هذه الزوايا في حياتنا اليومية. إنه يتعارض قليلاً مع شعورنا بالتوازن. هذا ما يخلق التوتر البصري.

٧. الأنماط والنسيج (النّقش والملمس)

ينجذب البشر بشكل طبيعي إلى الأنماط (التكرارات)، فهي جذابة بصريًا وتشير إلى الانسجام. يمكن أن تكون الأنماط من صنع الإنسان مثل سلسلة من الأقواس أو طبيعية مثل البتلات على زهرة. يمكن للنسيج الأقل انتظاما أن يكون أيضا مرضي جدا على العين.

صورة من تونس (صورة ١)
صورة من تونس (صورة ٢)

تم التقاط الصورتين أعلاه في تونس. في الشكل الموجود على اليسار ، استخدمت نمط الحصى لتوجيه العين إلى المبنى المقبب. يحتوي المبنى نفسه على نمط في شكل سلسلة من الأقواس. كما يكمل السقف المقبب الأقواس المستديرة أدناه.

في الصورة الثانية ، أحببت حقًا نسيج الحجارة على الأرض. إنه أقل انتظامًا من النمط في الصورة الأولى ولكن لعب الضوء والظل على السطح كان ممتعا للغاية. هناك أيضًا مواد مثيرة للاهتمام لتكون على جدران وسقف الممر. ربما لاحظت أيضًا أن القوس قد أنشأ “إطارًا ضمن إطار” حول الرجل والمقهى على الجانب الآخر من الممر.

8. قاعدة العدد الفردي

في عالم التصوير الفوتوغرافي، تقترح القاعدة أن الصورة أكثر جاذبية من الناحية البصرية إذا كان هناك عدد فردي من الموضوعات. تقترح النظرية أن عددًا زوجيًا من العناصر في المشهد يشتت الانتباه لأن المشاهد غير متأكد من العنصر الذي يركز عليه. يُنظر إلى العدد الفردي من العناصر على أنها أكثر طبيعية وأسهل على العين. لأكون صريحًا، أعتقد أن هناك العديد من الحالات التي لا يكون فيها الأمر كذلك، لكنها بالتأكيد قابلة للتطبيق في حالات معينة. ماذا لو كان لديك أربعة أطفال؟ كيف تقرر أي واحد تتركه؟ أنا شخصياً أفضل إمكانية الكسب في المستقبل.

لأكون صريحًا، أعتقد أن هناك الكثير من الحالات التي لا تكون فيها هذه هي الحالة ولكنها بالتأكيد قابلة للتطبيق في حالات معينة. ماذا لو كان لديك أربعة أطفال؟ كيف تقرر أي واحد تتركه خارج اللقطة؟ أنا شخصياً سوف أذهب إلى تحقيق الأرباح المستقبلية.

الصورة أعلاه هي مثال لقاعدة الاحتمالات. قمت بتأطير المشهد عمدا لتشمل ثلاثة أقواس. أعتقد أن قوسين ما كانا سيعملان بشكل جيد ويمكن أن يقسما انتباه المشاهدين. كما كان هناك ثلاثة اشخاص فى مكان المشهد. تستخدم هذه التركيبة أيضًا الأنماط و “الإطارات داخل الإطار“. هذا التكوين يستخدم أيضا الأنماط و ”إطار ضمن إطار“.

في صورة اثنين من الجندوليين في البندقية أعلاه (الجندول هو قارب التنقل الصغير في البندقية)، سترى أنني تجاهلت تمامًا قاعدة العدد الفردي. صحيح أن انتباهك يمكن أن يتحرك ذهابًا وإيابًا بين كل جندول. ومع ذلك ، هذا هو بالضبط ما تبدو عليه محادثة بين شخصين، ذهابًا وإيابًا. لهذا السبب، أعتقد أن عدد الموضوعات الزوجي يعمل في هذه الحالة.

٩. ملء الإطار

يمكن أن يكون ملء الإطار بموضوعك، وترك مساحة ضئيلة أو معدومة حوله يمكن أن تكون فعالة جدا في بعض الحالات. فهو يساعد المشاهد في حصر تركيزه بشكل كامل على الموضوع الرئيسي دون أي تشتيت. كما أنه يسمح للمشاهد باستكشاف تفاصيل الموضوع التي لن تكون ممكنة إذا تم تصويرها من بعيد. غالبا ما ينطوي ”ملء الإطار“ على الاقتراب بحيث يمكنك في الواقع قطف العناصر من موضوعك. في كثير من الحالات، يمكن أن يؤدي هذا إلى تكوين أصلي ومثير للاهتمام.

في صورة الأسد أعلاه، ستلاحظ أنني جعلت وجهه يملء الإطار بالكامل، حتى اقتصاص حواف رأسه ولبدة شعره. يسمح ذلك للمشاهد بالتركيز حقًا على التفاصيل مثل العينين أو نسيج فروة الشعر. قد تلاحظ أيضًا أنني استخدمت قاعدة الثلث في هذا التكوين.  

في اللقطة الثانية لكاتدرائية نوتردام في باريس، تركت مساحة صغيرة جدًا حول حواف المبنى. الهدف من هذه الصورة هو إبراز التفاصيل المعمارية للواجهة الأمامية للمبنى.

١٠. اترك مساحة سلبية

مرة أخرى، سأعارض نفسي تماما! فقد أخبرتك ،في التوجيه السابق، أن ملء الإطار يعمل بشكل جيد كأداة للتكوين. الآن، سأخبرك أن عمل العكس تمامًا يعمل بشكل جيد أيضا. إن ترك الكثير من المساحة الفارغة أو “السلبية” حول موضوعك يمكن أن يكون جذابا جدا. إنه يخلق إحساسا بعدم التكلف وبالبساطة. كا إنه يساعد المشاهد على التركيز على الموضوع الرئيسي دون أي تشتيت، تماما كما يفعل ”ملء الإطار“.

هذه الصورة -لتمثال عملاق هندوسي اسمه شيفا في موريشيوس- هو مثال جيد على استخدام الفضاء السلبي. من الواضح أن التمثال هو موضوع الصورة الرئيسي، ومع ذلك تركت الكثير من المساحة تملأها السماء فقط حول التمثال. هذا يركز من اهتمامنا على التمثال نفسه مع إعطاء الموضوع الرئيسي “مساحة للتنفس” إذا جاز التعبير. هذا التكوين أيضا يخلق إحساسا بالبساطة. فليس من شيء معقد حول المشهد. إنه التمثال المحاط بالسماء، هذا كل شيء. كما أنني استخدمت قاعدة الأثلاث لوضع التمثال على يمين الإطار. 

١١. البساطة وعدم التكلف

في المبدأ التوجيهي السابق، رأينا كيف أن ترك مساحة سلبية حول الموضوع الرئيسي يمكن أن يخلق شعورًا بالبساطة وعدم التكلف. يمكن أن تكون البساطة أداة تكوينية قوية. فكثيرا ً ما يقال إن “الأقل هو الأكثر“. غالبًا ما تعني البساطة التقاط صور بخلفيات بسيطة لا تصرف الانتباه عن الموضوع الرئيسي. يمكنك أيضًا إنشاء تكوين بسيط من خلال التكبير ”zooming in“ على جزء من الموضوع والتركيز على تفاصيل معينة.

في الصورة الأولى أعلاه، قمت بتكبير بعض قطرات الماء على ورقة في حديقة. إنه موضوع بسيط ولكنه جميل جدًا بسبب بساطته. يمكن لعدسة ماكرو جيدة أن تكون أداة مفيدة جدًا لإنشاء هذه الأنواع من الصور.

في الصورة الثانية لشجرة عند الفجر، استخدمت خلفية بسيطة للغاية ونظيفة ومرتبة للفت الانتباه إلى الشجرة. تستخدم هذه الصورة “الفضاء السلبي” لخلق شعور بالبساطة وعدم التكلف. لقد استخدمت أيضًا قاعدة الأثلاث والخطوط القيادية في التكوين.

١٢. عزل الموضوع

يعد استخدام عمق مجال ضحل لعزل هدفك طريقة فعالة للغاية لتبسيط تكوينك. باستخدام فتحة عدسة كبيرة، يمكنك تعتيم الخلفية التي قد تصرف الانتباه عن هدفك الرئيسي. إنها تقنية مفيدة بشكل خاص لتصوير الصور الشخصية.

في هذه الصورة وهي لقط مختبئ في صندوق، قمت بتعيين فتحة عدسة (٣.٥) وهي فتحة واسعة جدًا تؤدي إلى خلفية ضبابية للغاية. هذا يركز الانتباه على القطة حيث أن الخلفية غير الواضحة أصبحت أقل تشتيتًا. هذه التقنية هي طريقة ممتازة لتبسيط تكوين. ربما لاحظت أنني استخدمت هذه التقنية أيضًا لتركيز الانتباه على قطرات الماء على الورقة في المبدأ التوجيهي السابق.

١٣. تغيير نقطة الرؤية (زاوية المشاهدة)

معظم الصور يتم التقاطها من مستوى العين (بالنسبة للإنسان البالغ وهو في حالة الوقوف)، وهي في حالتي من على ارتفاع ٥ أقدام. يمكن أن يكون الارتقاء إلى الأعلى أو الأسفل طريقة لإنشاء تكوين أكثر إثارة للاهتمام وأصالة لموضوع مألوف. لقد رأيت في كثير من الأحيان مصورين وعلى وجه الخصوص مصوري الحياة البرية وهم مستلقين في الوحل على بطونهم للحصول على اللقطة المثالية.

تم التقاط هذه الصورة لباريس ليلاً من سطح برج مونبارناس في الدائرة الخامسة عشرة. كلما زرت مدينة ما، أحاول دائمًا معرفة ما إذا كانت هناك مبانٍ ذات منصات مراقبة للسماح بتصوير المدينة من أعلى. في الأعلى، لديك الفرصة لالتقاط مناظر خلابة للمدينة، خاصة في الليل.

في بعض الأحيان، العثور على هذا المنظر المثالي يعني أن تبتل قدماك. أعلاه صورة التقطتها أثناء الوقوف في جدول في باليهورا، مقاطعة ليمريك، أيرلندا. في الواقع، اضطررت إلى الانتظار بعض الوقت حتى نهاية زخات المطر وعودة الشمس. ومع ذلك، كان الأمر يستحق النزول والتقاط حركة المياه كما لو كانت تتدفق على الصخور. كنت بحاجة إلى لتدفئة نفسي بعد ذلك.

١٤. ابحث عن تكوينات الألوان الخاصة

غالبًا ما يتم اغفال استخدام اللون نفسه كأداة تكوينية. نظرية اللون هي شيء يعرفه مصممو الجرافيك ومصممو الأزياء ومصممو الديكور الداخلي جيدًا. بعض تركيبات الألوان تكمل بعضها البعض بشكل جيد ويمكن أن تكون لافتة للنظر بصريًا.

ألق نظرة على عجلة الألوان الموجودة على أعلاه. يمكنك أن ترى أن الألوان مرتبة منطقيًا في أجزاء الدائرة. تسمى الألوان المعاكسة على عجلة الألوان “الألوان التكميلية”. بصفتنا مصورين ، يمكننا البحث عن المشاهد التي تتضمن ألوانًا تكميلية لإنشاء تكوينات جذابة ومذهلة.

هل سبق لك أن لاحظت عدد ملصقات الأفلام التي تحتوي على ألوان زرقاء وصفراء / برتقالية؟ يتم ذلك عمدا لإنشاء إعلانات جذابة.

لقد استخدمت بنفسي المزيج المذهل من الألوان (الزرقاء/الصفراء) في هذه الصورة لمبنى ”Custom House“ في دبلن بإيرلندا. تتباين الألوان الصفراء للمبنى المضاء بشكل جميل مع اللون الأزرق العميق لسماء الساعة الزرقاء (مصطلح الساعة الزرقاء يطلق على فترة زمنية تكون صباحاً ومساءً قبل الشروق بساعة وبعد الغروب بساعة حيث لا يكون هناك ضوء كامل ولا ظلمة كاملة، وتتلون السماء في هذه الأوقات باللون الأزرق والذي ليس بداكن ولا فاتح ولهذا سميت بالساعة الزرقاء. وهي فترة زمنية مميزة للتصوير بسبب روعة الألوان الموجودة في الصورة).

الأحمر والأزرق هي ألوان مكملة أيضًا على عجلة الألوان. تم إضاءة مركز ”ستيفن للتسوق الأخضر“ في دبلن باللون الأحمر لعيد الميلاد العام الماضي (بالنسبة لتاريخ كتابة هذا المقال). كان هذا مذهلاً للغاية في مقابل السماء الزرقاء العميقة لسماء الليل الباكر. أحب تصوير المدن خلال الساعة الزرقاء. الأزرق الداكن للسماء في هذا الوقت هو خلفية جذابة للغاية نحو هندسة المدينة وأضواءها. في حين أن الأسود النقي لسماء الليل المتأخر (أي بعد الساعة الزرقاء) ليس مذهلاً ويتناقض بشدة مع أضواء المدينة. 

١٥. قاعدة المساحة (الفضاء أمام الموضوع)

تشير قاعدة المساحة إلى اتجاه الموضوع (الموضوعات) في صورتك والتي تواجهها أو تتحرك نحوها. فعلى سبيل المثال، إذا التقطت صورة لسيارة متحركة، يجب أن يكون هناك مساحة في الإطار أمام السيارة أكثر من الخلف. هذا يعني أن هناك مساحة في الإطار للسيارة للتنقل. ألق نظرة على مثال القارب بالأسفل.

في هذه الصورة، يتم وضع القارب على الجانب الأيسر من الإطار أثناء تحركه من اليسار إلى اليمين. لاحظ أن هناك مساحة كبيرة للتحرك أمام القارب وهي بإتجاه حركته (إلى اليمين) كما أنها أكبر بكثير من المساحة التي خلفه.

يمكننا أن نتخيل عقليًا أن القارب يتحرك عبر هذه المساحة وهو يبحر على طول النهر. أيضا لدينا ميل لا واعي للتطلع نحو وجهة العنصر المتحرك في الكادر. فلو كان القارب على الجانب الأيمن من الإطار، فإنه يأخذنا للخروج من الصورة!

يمكن أيضًا استخدام هذا مع صور موضوعها الأشخاص. حيث تشير قاعدة المساحة إلى أن الموضوع (وهو هنا الانسان) يجب أن يتجه بنظره أو وجهه نحو داخل الإطار وليس خارجه. ألق نظرة على الموسيقي في الصورة أعلاه. حيث قمت بتكوين اللقطة منه وهو جالس على الجانب الأيسر من الإطار، متجها بوجهه نحو اليمين (بينما ننظر إليه) داخل منطقة الفضاء بينه وبين الحافة اليمنى من الإطار. ولو كان يواجه العكس لكان ينظر خارج الإطار وسيكون ذلك غريباً. من خلال النظر إلى المساحة الموجودة في الإطار، يقود ذلك أعيننا نحو الرجل المائل على السور والزوج الراقص على الجانب الأيمن.

١٦. قاعدة ”من اليسار إلى اليمين“

هناك نظرية تقول أننا “نقرأ” الصورة من اليسار إلى اليمين بنفس الطريقة التي نقرأ بها النص. لهذا السبب ، يقترح أن أي حركة مصورة في الصورة يجب أن تنتقل من اليسار إلى اليمين. كل هذا جيد جدًا، لكن هذا يفترض أن المتفرج يأتي من بلد تتم فيه قراءة النص من اليسار إلى اليمين. في حين تتم قراءة العديد من اللغات من اليمين إلى اليسار كما في نصوص اللغة العربية على سبيل المثال. ولأكون صادقًا، رأيت العديد من الصور الرائعة التي “تتدفق” من اليمين إلى اليسار.

انتقدني أحد المحكمين ذات مرة لحقيقة أن امرأة في صورة ما التقطتها كانت تمشي من اليمين إلى اليسار. قال لي إن الصورة لم تتبع قاعدة “من اليسار إلى اليمين”. فنبهت ذلك الخبير بأن الصورة كانت قد التقطت في تونس حيث الناس هناك يقرؤون من اليمين إلى اليسار. وللأسف لم أفز.

تتبع الصورة أعلاه قاعدة “من اليسار إلى اليمين”. المرأة التي تُمَشِّي كلبها في حديقة التويلري في باريس تمشي من اليسار إلى يمين الإطار. تلتزم هذه الصورة أيضًا بـ “قاعدة المساحة”. ستلاحظ أن هناك مساحة أمام المرأة أكبر بكثير من خلفها. لديها الكثير من “المساحة” للسير داخل الإطار. لقد استخدمت أيضًا قاعدة الأثلاث و “إطار ضمن إطار” لتكوين هذه الصورة.

١٧. موازنة العناصر في المشهد

كان أول مبدأ توجيهي للتكوين تناولناه في هذا العرض التعليمي هو “قاعدة الأثلاث”. هذا بالطبع يعني أننا غالبًا ما نضع الموضوع الرئيسي للصورة على جانب الإطار (مع أحد خطوط الشبكة). في بعض الأحيان يمكن أن يسبب هذا نقصًا في التوازن في المشهد. يمكن أن يترك هذا نوعًا من “الفراغ” في بقية الإطار. للتغلب على ذلك، يمكنك إنشاء صورتك لتضمين ”موضوع ثانوي“ أو أصغر على الجانب الآخر من الإطار. وهذا يوازن التكوين دون أن يفقد كثيرا من التركيز على الموضوع الرئيسي للصورة. 

ألق نظرة على صورة عمود الإنارة المزخرف لجسر الإسكندر الثالث في باريس. ففي حين يملأ عمود الإنارة الجانب الأيسر من الإطار، فإن برج إيفل البعيد هناك يوازن الجانب الآخر من الإطار.

ربما لاحظت أن هذا يتعارض مع المساحة السلبية المذكورة في التوجيه رقم (١٠). كما أنه يتعارض مع “قاعدة العدد الفردي”، لأن لدينا الآن عدد زوجي من العناصر في المشهد. كما قلت في بداية هذه المقالة التعليمية، لا توجد قواعد غير قابلة للكسر في التكوين الفوتوغرافي. تتعارض بعض هذه التوجيهات مع بعضها البعض وهذا صحيح. تعمل بعض المبادئ التوجيهية بشكل جيد لبعض أنواع الصور دون بعضها الآخر. إنها مسألة حكم وتجربة.

تم التقاط الصورة أعلاه في البندقية. مرة أخرى، يهيمن مصباح أرضي مزخرف على جانب واحد من الإطار، في حين يوفر برج الجرس البعيد التوازن على الجانب الآخر من الإطار.

هذا له أيضًا تأثير جانبي على التكوين. من الواضح أن برج الجرس البعيد أكبر بكثير من المصباح في الحياة الحقيقية. لكنه يبدو أصغر في الصورة لأنه بعيد. هذا يضيف شعوراً بالعمق والحجم للمشهد.

١٨. التنضيد (التجاور)

التنضيد هو أداة تكوين قوية للغاية في التصوير الفوتوغرافي. يشير التنضيد إلى إدراج عنصرين أو أكثر في مشهد يمكن أن يتناقض مع بعضهما البعض أو يكمل كل منهما الآخر. يمكن أن يعمل كلا النهجين بشكل جيد للغاية ويلعبان دورًا مهمًا في تمكين الصورة من سرد قصة.

ألق نظرة على هذه الصورة التي التقطت في باريس. في النصف السفلي من الإطار لدينا رفوف كتب خشنة وجاهزة قليلاً مليئة بالفوضى والملصقات المعلقة من الأعلى. وفوق كل ذلك، توجد كاتدرائية نوتردام الرائعة التي تعود للقرون الوسطى. هذه الجوهرة المعمارية هي مثال النظام والبنية على عكس الرفوف البسيطة والجذابة أدناه. يبدو أنهم يتناقضون بشكل مباشر مع بعضهم البعض ، لكنهم يعملون بشكل جيد معًا. كلاهما يمثل مدينة باريس بطرق مختلفة. إنها تروي قصة عن عنصرين مختلفين في المدينة.

تم التقاط الصورة أعلاه أيضًا في فرنسا، ولكن هذه المرة في قرية ميساك الصغيرة الخلابة في الجنوب الغربي. في هذه الصورة، تبدو سيارة ” Citroën 2CV“ القديمة في المنزل تمامًا أمام المقهى الفرنسي النموذجي الواضح في خلفية الصورة. يكمل العنصران بعضهما البعض بشكل مثالي. الرجل الذي أدار ظهره لنا في المقهى هو مالك السيارة وبدا متفاجئًا عندما سألته إذا كان من المقبول التقاط صورة لسيارته. سأل لماذا أردت التقاط صورة “هذا الشيء القديم“. لا يبدو أنه يدرك أنه أقام عن غير قصد مشهدًا فرنسيًا نموذجيًا من خلال وقوف السيارات أمامه، ولا سيما مقهى.

١٩. المثلثات الذهبية

يعمل تكوين المثلثات الذهبية بشكل مشابه جدًا لقاعدة الأثلاث. بدلاً من شبكة من المستطيلات، نقسم الإطار بخط قطري يمتد من زاوية إلى أخرى. ثم نضيف خطين آخرين من الزوايا الأخرى إلى الخط القطري. يلتقي الخطان الأصغر مع الخط الكبير بزوايا قائمة كما هو موضح أدناه. هذا يقسم الإطار إلى سلسلة من المثلثات. كما ترى، فإن طريقة التأليف هذه تساعدنا على تقديم عنصر “التوتر الديناميكي” الذي تعلمناه في المبدأ التوجيهي رقم(٦). كما هو الحال مع قاعدة الأثلاث، فإننا نستخدم الخطوط (مثلثات في هذه الحالة) لمساعدتنا في تحديد العناصر المختلفة للمشهد.

تحتوي الصورة أعلاه على أقطار قوية تتبع خطوط “المثلثات الذهبية“. مسارات الضوء لحركة المرور تتبع بشكل مثالي الخط القطري الذي ينتقل من الزاوية العلوية اليمنى إلى الزاوية اليسرى السفلية. تقع قمم المباني على اليسار بالقرب من القطر الأصغر على اليسار. يلتقي الخط الصغير على اليمين بالخط الأكبر في الزاوية العلوية من المباني.

تستخدم الصورة أعلاه “قاعدة المثلثات” بمهارة أكبر. تشكل رؤوس التماثيل “مثلثًا ضمنيًا“. يأخذنا هذا الخط بعيدًا إلى برج إيفل. يلتقي الخط الأصغر على اليسار بالخط الأطول على اليمين في منتصف الطريق أسفل برج إيفل. أصغر خط إلى اليمين يذهب إلى اليمين بين التمثالين. قد تبدو قاعدة المثلث طريقة معقدة لتنظيم الصورة ، لكنها يمكن أن تؤدي إلى تكوينات لافتة حقًا.

٢٠. النسبة الذهبية

ما هي النسبة الذهبية؟ حسنًا، إنها في الواقع بسيطة جدًا: هناك كميتان في النسبة الذهبية إذا كانت نسبتهما هي نفس نسبة مجموعهما إلى الكميتين الأكبر. انتظر ماذا الان؟ حسنًا، إذا كان ذلك معقدًا للغاية، فربما تساعدك صيغة الرياضيات هذه:

صحيح أن طريقة النسبة الذهبية لتكوين صورة قد تبدو معقدة للغاية في البداية. في الواقع، إنها بسيطة للغاية. إنها مثل نسخة أكثر تعقيدًا قليلاً من قاعدة الأثلاث. فبدلاً من الشبكة العادية، يتم تقسيم الإطار إلى سلسلة من المربعات كما في الأمثلة أدناه. إنها تُعرف بشبكة فيبوناتشي “Phi Grid”. يمكنك بعد ذلك استخدام المربعات لرسم شكل حلزوني يشبه قوقعة الحلزون. وهذا ما يسمى بـ”دوامة فيبوناتشي”. تساعد المربعات في وضع العناصر في المشهد، ويعطينا اللولب فكرة عن كيفية ظهور المشهد. إنه يشبه إلى حد ما الخط القيادي غير مرئي.

يعتقد أن طريقة التكوين الحلزوني الذهبي موجودة منذ أكثر من 2400 عام بعد وضعها في اليونان القديمة. إذ كان يتم استخدامها على نطاق واسع في العديد من أنواع الفن وكذلك في الهندسة المعمارية كوسيلة لإنشاء التراكيب الجمالية، وكان يستخدم بشكل خاص في فن عصر النهضة.

حسنًا ، يجب أن أعترف بشيء هنا. في الواقع ، لم أقرر قط عمدا إنشاء صورة باستخدام النسبة الذهبية. عندما نظرت إلى صوري، لاحظت أنني استخدمتها عدة مرات دون قصد.

لقد التقطت هذه الصورة في البندقية. الجسر والدرجات على اليسار تحتل مساحة المربع الكبير إلى اليمين. ثم تقودنا دوامة فيبوناتشي من هنا عبر أعلى الجسر ونحو المرأتين الجالستين بجانبه. قد يكون ذلك مجرد صدفة مواتية، ولكن يبدو أنها نجحت!

يمكن تكوين النسبة الذهبية في اتجاهات مختلفة. في هذه الصورة الملتقطة في براغ، يقودنا اللولب عبر الجسر إلى القلعة على الضفة البعيد. حادث محظوظ آخر! 

من الواضح أنه سيكون من المستحيل وضع كل إرشادات التكوين هذه في الاعتبار عند الخروج. سوف يذوب دماغك إذا! ومع ذلك ، فإن الممارسة الجيدة هي في بذل جهد لاستخدام واحد أو اثنين منها في كل مرة تخرج فيها. يمكنك إجراء جلسة تصوير حيث تبحث عن مواقف لاستخدام “إطار ضمن إطار” على سبيل المثال. 

بعد فترة ، ستجد أن العديد من هذه الإرشادات تصبح مثبتة. ستبدأ في استخدامها بشكل طبيعي دون الحاجة إلى التفكير في الأمر. كما ترون من مثال مبدأ النسبة الذهبية، حيث أنني استخدمت واحدة من تلك المبادئ دون أن أدرك ذلك!

تمرين آخر جيد هو إلقاء نظرة على بعض الصور في معارض صوري أو أي مجموعة من الصور، ومحاولة معرفة ما إذا كان يمكنك ذكر تقنيات التكوين التي تم استخدامها.

آمل أن تكون قد وجدت هذه المقالة التعليمية مفيدة لك وأن تساعدك في الارتقاء بتصويرك الفوتوغرافي إلى المستوى التالي.

نبذة عن الكاتب:

باري أو كارول مصور مقيم في دبلن ، أيرلندا. يشمل عمل باري الرئيسي التصوير الفوتوغرافي للمناظر الطبيعية والتصوير الحضري. يمكنك مشاهدة المزيد من أعماله على موقعه الإلكتروني والتواصل عبر فيسبوك و تويتر و انستقرام.

إعلان

جائزة الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عيدالعزيز آل سعود للتميز والابداع (٢٠٢٠) تنتظر المشاركين بجوائز تفوق ٥٠٠ ألف ريال

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s