صورة

صورة للكسوف الشمسي أخذت سنتين للإلتقاط

كتبه: مايكل هاردي (MICHAEL HARDY) ، تعريب ورشة الصور بتصرف. (المصدر)

حدث لكسوف نادر قرب الأفق في وقت سابق -منذ عام واحد بالضبط- من أعلى جبل في تشيلي، بأمريكا الجنوبية، شاهد القمر يحجب الشمس لمدة دقيقتين. إليكم كيف تأكد المصور روبن وو (Reuben Wu) وفريقه من استعدادهم.

المصدر: حساب المصور روبن وو (Reuben Wu) في تويتر

في أغسطس ٢٠١٧، امتد هوس الكسوف أمريكا حيث تنافس الناس على أفضل المواقع لمشاهدة أول كسوف كلي للشمس مرئي من الساحل إلى الساحل منذ ما يقرب من قرن. مع مسار الكسوف الممتد من أوريغون إلى ولاية كارولينا الجنوبية، أتيحت الفرصة لعشرات الملايين من الناس لرؤية القمر يحجب الشمس تمامًا، وهي ظاهرة تعرف باسم الكسوف الكلي. أحد المراقبين كان المصور روبن وو (Reuben Wu) ، الذي اختار موقعًا بعيدًا في وايومنغ (Wyoming) لتصوير الحدث.

يقول المصور: “كان الأمر مفاجئًا، وأدركت أن الكسوف لا يتعلق فقط بالهالة”، في إشارة إلى الجو الخارجي المحيط للشمس الذي يبلغ ذروته لفترة وجيزة من وراء القمر أثناء الكسوف الكلي، والذي يعرف بهالة الشمس أو إكليل الشمس أو الكسوف الحلقي. يقول أيضا: “البيئة بأكملها تتغير تمامًا. إنها مثل غروب الشمس بزاوية ٣٦٠ درجة”. بمجرد أن عادت الشمس إلى الظهور مرة أخرى ، بدأ وو (Wu) في التخطيط لصورته للكسوف القادم. هذه المرة، أراد تضمين الظل، وهو الظل الذي يلقيه القمر على سطح الأرض. ولكن لالتقاط كل من هالة الشمس والظل، كان عليه أن يجد كسوفًا قريبًا من الأفق. يقول وو (Wu): “كان عام ٢٠١٧ مرتفعاً للغاية لدرجة أنه كان من المستحيل التقاط كل من الكسوف إلى جانب منظر طبيعة أرضي”.

الكسوف التالي الذي استوفى متطلبات وو (Wu) كان سيحدث في ٢ يوليو ٢٠١٩ في أمريكا الجنوبية. قضى وو (Wu) ما يقرب من عامين في توقيع اتفاقيات رعاية تسمح له ولفريق صغير بالسفر إلى شمال تشيلي. بدعم من (Adobe Lightroom) و (Mountain Hardwear) و (LumeCube) ، وصل وو (Wu) وفريقه المكون من خمسة أشخاص إلى سانتياغو في نهاية يونيو، قبل خمسة أيام من الكسوف. بعد قضاء بضعة أيام في التصوير في صحراء أتاكاما لمشروع آخر ، توجهوا إلى مكان مخيمهم لقاعدة الكسوف بالقرب من مدينة لا هيغويرا (La Higuera).

أمضى وو (Wu) شهورا يبحث في صور الأقمار الصناعية لإيجاد البقعة المثالية. عندما وصلوا إلى قاعدة التلة التي اختاروها، أوقفوا مركبة الدفع الرباعي الخاصة بهم وساروا مسافة ميل تقريبًا على طول مسارات البغل إلى منطقة المشاهدة، والتي وضعتهم على ارتفاع ٥,٠٠٠ متر فوق طبقة السحب البحرية. حملوا ثماني كاميرات وطائرتين بدون طيار. قال وو (Wu) “كان قلقي الرئيسي هو ما إذا كان سيكون هناك أشخاص آخرون حولنا”. وتبين أن هناك مجموعة أخرى واحدة فقط في المنطقة واختاروا تلة مجاورة. في حين شاهد معظم السياح الكسوف -والبالغ عددهم حوالي ٣٠٠,٠٠٠ شخص- من بلدة لاسيرينا (La Serena) الساحلية التشيلية.

خلال كسوف عام ٢٠١٧ ، ركز وو (Wu) كثيرًا على التقاط الصورة المثالية لدرجة أنه لم يتمكن من الاستمتاع بهذه المناسبة بشكل كامل. يقول: “أدركت أنها كانت فرصة ضائعة لتجربة عالم لن تختبره في أي وقت آخر”. هذه المرة ، قام بإعداد كاميراته في وقت مبكر وبرمجتها للتصوير على فترات طوال الكسوف. حلقت الطائرتان بدون طيار فوقهما لتصوير الفيديو. لما يقرب من دقيقتين ونصف من الكسوف ، كان بإمكان وو (Wu) الجلوس وأن يغمر نفسه في أجواء اللحظة.

يقول: “من السهل جدًا التركيز على شيء واحد وعدم الانتباه لما يدور حولك”. “إن مشهد الإكليل (هالة الشمس) جميل، لكن التأثير الذي تخلفه الظلال على مناظر الطبيعية أمر لا يصدق، ولا أعتقد أن معظم الناس يدركون ذلك.”

سوف يحدث كسوف الشمس القادم في ١٤ ديسمبر ٢٠٢٠ في تشيلي والأرجنتين. وو (Wu) وفريقه قد خططوا بالفعل لتصويره.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


إعلان

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s